الوطنية للنفط: 160 مليون دولار خسائر توقف إنتاج بعض الحقول

30 اغسطس 2017 - 15:23

حقل الشرارة النفطي - أرشيف

30 اغسطس 2017 - 15:23

مشاركة

قدرت المؤسسة الوطنية للنفط إجمالي الخسائر الناجمة عن توقف الإنتاج في عدد من الحقول بـ160 مليون دولار كمبيعات مفقودة.

وقالت المؤسسة في بيان لها الأربعاء إنها قدمت شكوى رسمية للنائب العام تتضمن اسميْن من قادة "المليشيات الإجرامية"، تسببوا بتوقف الإنتاج في حقول الشرارة والفيل والحمادة.

ودعا رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله شيوخ وأعيان القبائل إلى استئصال من وصفهم بالعصابات، عبر رفع الغطاء الاجتماعي عنهم في حال لم يفتحوا الصمامات دون قيد أو شرط، وفق بيان المؤسسة.

ووصف صنع الله، توقف الإنتاج بالمأساة الوطنية، التي سيعاني منها الجميع، مؤكدا أن ذلك سيؤدي لـ "الانزلاق إلى الوراء في وقت برز فيه أمل لاستقرار الوضع المالي والتقليل من استنزاف مدخرات المصرف المركزي".

وذكرت المؤسسة أن "سرية دوريات الرياينة" تغلق صمام الرياينة الرابط بين حقل الشرارة النفطي و الزاوية بشكل غير شرعي، مما أدى إلى خفض الإنتاج بنحو 283،000 برميل يوميا.

وأشارت إلى أن السرية أوقفت إنتاج 70 ألف برميل يوميا من حقل الفيل بعد اقتحام غرفة التحكم، وأغلقت الخط الرابط بين حقل الحمادة والزاوية والذي يضخ 8000 برميل يوميا.

و بينت المؤسسة أن آمر جهاز حرس المنشآت النفطية إدريس بوخمادة نفى ادعاء "سرية دوريات الرياينة" بتبعيتها للفرع الجنوبي للجهاز.

ونقلت المؤسسة في بيانها عن بوخمادة قوله "إن هذه ميليشيات مارقة و هي لا تتصرف تحت سلطة جهاز حرس المنشآت النفطية".

ولفتت المؤسسة إلى أن إغلاق صمامات خط الشرارة المفاجئ بطريقة غير مهنية قد يؤدي إلى تلفها، متوقعة إمكانية التسبب في انفجار خط النفط الخام في أي لحظة.

ونوهت المؤسسة بأن سمعة و مكانة الخامات الليبية ستتأثر سلبيا في السوق النفطية العالمية، مضيفة أن هذه الأعمال اللامسؤولة ستتسبب في ضياع جهود عشرات الآلاف من الوطنيين من مختلف شرائح المجتمع.

 يشار إلى أن المؤسسة الوطنية للنفط أعلنت حالة القوة القاهرة على حقول الشرارة والفيل والحمادة التي أوقفت "سرية دوريات الرياينة" العمل فيها احتجاجا على ما وصفته السرية بسوء الأوضاع المعيشية في المنطقة.

 

 

جميع الحقوق محفوظة - قناة النبأ الفضائية 2017