هيثم التاجوري: لن نسمح بالتظاهر في طرابلس

25 سبتمبر 2017 - 20:26

آمر كتيبة ثوار طرابلس هيثم التاجوري - حسابه على فيسبوك

25 سبتمبر 2017 - 20:26

مشاركة

 

 

قال آمر كتيبة ثوار طرابلس هيثم التاجوري، الأحد، إن الكتيبة لن تسمح بالدعوة إلى التّظاهر والخروج إلى الميادين "تحت مسمى حرية التعبير والتظاهر السلمي".

وأردف التاجوري في حسابه على فيس بوك، أن هذه الخطوة غرضها "الخروج على النظام العام وإرباك المشهد الأمني وزعزعة الأوضاع، ليتسنى للمنهزمين والمخادعين الوصول إلى مآربهم". 

وأضاف التاجوري أن الكتيبة "لن تدع أمن العاصمة رهينة سفهاء الأحلام وأدعياء الوطنية والاقتصاد والنظام وهم أبعد مايكونون عن كل ذلك".

وذكر آمر الكتيبة أن العزف على وتر الأحوال المعيشية أو هموم المواطن لم يعد ينطلي على عامة الناس، متابعًا أن واقع الناس "يتطلب معالجة الأوضاع بحكمة وحلول واقعية تعود عليهم بالنفع ولا تزيد الاحوال سوءا" .

وقال التاجوري إنه ينبغي لمن يتصدر أو يُصدِّر الحلول إلى الوطن أن يعايش معاناة أحوال الناس والسُّكْنى معهم وأن يكابد الهم والمشقة بينهم، وفق تعبيره. 

وأشار التاجوري أن الكتيبة ما زالت على العهد ماضية ولثورة 17 فبراير وفيّةٌ ثابتةٌ، مردفا أنها لن تسمح لمن خرجوا في وضح النهار ومن أوسع الأبواب أن يعودوا في جنح الليل أو من نوافذ لم تفتح لأغراضهم ومآربهم، حسب قوله.

وأهاب آمر الكتيبة بمؤسسات الدولة إلى تكاتف جهودها "لحفظ الأمن و النظام والعمل لراحة المواطن وبث الطمأنينة والاستقرار".

ونفت الإدارة العامة للأمن المركزي فرع طرابلس، في اليومين الماضيين، تلقيها أي مخاطبة رسمية أو قانونية بشأن تأمين المظاهرة التى دعا إليها المرشح السابق لرئاسة الوزراء عبدالباسط اقطيط في الـ25 من سبتمبر الجاري.

وذكر اقطيط، في منشور على صفحته بفيسبوك الخميس، "أنه ليس هناك أي جهة جرى التفاهم معها على تأمين التظاهرة أو تأمين ميدان الشهداء إلا الجهات المسؤولة المعتمدة في طرابلس وعلى رأسها مديرية أمن طرابلس والأمن المركزي فرع طرابلس".

كان عبد الباسط اقطيط دعا الليبيين في أواخر يوليو إلى الخروج في ميدان الشهداء بالعاصمة طرابلس في الـ25 من سبتمبر القادم للوقوف إلى جانبه احتجاجا على الأوضاع الراهنة في البلاد، مشيرا إلى عزمه الحصول على اعترافات بـ"إرادة الشعب الليبي" كما تحصل عليها المجلس الوطني الانتقالي إبان ثورة فبراير، بحسب تعبيره.

وشدد المرشح السابق للحكومة في دعوته آنذاك على رفضه لـ"جيش تمويله من الإمارات، واحتلال مصري، والحكومات المفروضة من الأمم المتحدة، وتدخل دول خارجية على رأسها الإمارات ومصر وقطر في الشأن الليبي.

 

جميع الحقوق محفوظة - قناة النبأ الفضائية 2017