جمعية مزارعي فزان تؤكد تفاقم تهريب القمح إلى تونس

2 اكتوبر 2017 - 13:57

قناطير من القمح الليبي-إنترنت

2 اكتوبر 2017 - 13:57

مشاركة

أكد رئيس جمعية مزارعي فزان عثمان الطاهر، أن ظاهرة تهريب القمح إلى دول مجاورة تفاقمت لاسيما لتونس بهدف تعويض الخسائر الفادحة التي يتكبدها المزارعون نظير عدم شراء محاصيلهم من قبل الحكومة المقترحة.

وأضاف الطاهر لصحيفة "العربي الجديد" الاثنين،"أن وزارة الاقتصاد تضع تسعيرة جبرية لسعر القنطار من القمح والشعير، وتفرض على شركات المطاحن الشراء من الفلاحين بتلك الأسعار"، لتوفير جزء منه كمخزون للأمن الغذائي.

وأوضح رئيس جمعية مزارعي فزان، أن شركات المطاحن لم تقم بسداد ديونها المتراكمة للفلاحين منذ عام 2014 بسبب شح الموارد المالية للدولة،مردفا أن الشركات معظمها لجأت لشراء القمح من السوق العالمي، بالرغم من أن جودته أقل من المنتج المحلي، وفق قوله.

وأفاد عثمان الطاهر، بتوقف دعم الفلاحين وعدم توفر الأسمدة وتعطل عمل المصرف الزراعي، وفق تعبيره.

يذكر أنه لم يعلق أي مسؤول من وزارة الاقتصاد بالحكومة المقترحة على وضع تسعيرة لمحصول القمح وشرائه من الفلاحين رغم أنه سلعة استراتيجية، واكتفت مصادر مقربة من وزير الاقتصاد، رفضت الإفصاح عن نفسها، بعبارة "لا توجد لدينا سيولة مالية بسبب التقشف "وفقا لمانقلته صحيفة "العربي الجديد".

جميع الحقوق محفوظة - قناة النبأ الفضائية 2017