بعد إلغاء أحادي الجانب للمادة الثامنة ... الحوار يستأنف بتونس

13 اكتوبر 2017 - 14:28

إحدى جلسات الحوار السياسي الليبي بتونس- صفحة البعثة الأممية على فيسبوك

13 اكتوبر 2017 - 14:28

مشاركة



تنطلق غدا السبت بالعاصمة التونسية جولة جديدة من اجتماعات لجنة الصياغة الموحدة المشكلة من لجنتي حوار مجلسي النواب والأعلى للدولة المنبثق عن اتفاق الصخيرات.

وتأتي الجولة الجديدة بعد انتهاء لجنتي الحوار من التشاور مع قواعدهما النيابية في المجلسين حول ما جاء في الجولة الأولى التي تناولت تشكيلة المجلس الرئاسي، إذ توسعت جلسات مجلس النواب إلى تعديل وإلغاء عدد من مواد اتفاق الصخيرات.

وأقر مجلس النواب في جلسة الثلاثاء الماضي، بالإجماع إلغاء المادة الثامنة من الأحكام الإضافية لاتفاق الصخيرات، وفق ما أفاد به عضو مجلس النواب الصالحين عبدالنبي للنبأ.

وأوضح عبدالنبي، أن المجلس اتفق على إلغاء المادة الثامنة من الاتفاق بحيث "تؤول المهام المتعلقة بالمناصب العسكرية والأمنية للمجلس الرئاسي بإجماع أعضائه بعد المصادقة عليها من مجلس النواب إلى حين إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية جديدة".

في سياق ذي صلة، كان رئيس لجنة الحوار الممثلة لمجلس النواب في اجتماعات تونس عبدالسلام نصية، قال "إن حذف المادة الثامنة من اتفاق الصخيرات، مرتبط بضمانات تتعلق بتركيبة المجلس الرئاسي"، وفق تصريحات نصية خلال كلمة له في جلسة لمجلس النواب، عقدت الاثنين الماضي، لمناقشة مخرجات اجتماعات تونس مع لجنة الحوار الممثلة له.

وأضاف نصية خلال استعراضه تقريرا بشأن مجريات اجتماعات تونس مع لجنة الحوار الممثلة للمجلس الأعلى للدولة؛ أنهم ناقشوا إمكانية تعديل الدستور إبان عهد المملكة، أو اعتماد مشروع الدستور الجديد بعد تقديم ملاحظات عليه من قبل مجلسي النواب والأعلى للدولة، مشيرًا إلى أنهم اتفقوا على انتهاء المرحلة الانتقالية خلال سنة في أقصى حدّ.

وفي رده على قرار مجلس النواب إلغاء المادة الثامنة، عد رئيس لجنة الحوار بالمجلس الأعلى للدولة المنبثق عن اتفاق الصخيرات موسى فرج، إلغاء مجلس النواب للمادة الثامنة من اتفاق الصخيرات "مجرد رأي"، قائلا إنه لايحق لأحد الطرفين تعديل الاتفاق، إلا بتوافق الطرفين.

وأفاد فرج، في اتصال هاتفي مع النبأ الثلاثاء الماضي، بأن مجلس الدولة اتفق على أن يكون المجلس الرئاسي برئيس ونائبين مع فصل الرئاسي عن الحكومة.

وكان رئيس المجلس الأعلى للدولة المنبثق عن اتفاق الصخيرات عبد الرحمن السويحلي، قد بحث مع لجنة تعديل اتفاق الصخيرات بالمجلس، نتائج الجولة الأولى من المفاوضات مع لجنة حوار مجلس النواب في تونس.

وقال المكتب الإعلامي للمجلس في بيان نشره على صفحته الرسمية بفيسبوك، إن الاجتماع ناقش أهم النقاط التي جرى الاتفاق عليها في جولة المفاوضات بتونس.

 وأعرب المجتمعون عن تفاؤلهم بنجاح الجولة والتوصل إلى تسوية سياسية حاسمة تؤدي إلى "توحيد المؤسسات وإنهاء الانقسام السياسي ورفع المعاناة عن المواطن الليبي"، وفق المكتب الإعلامي للمجلس.

ورشحت أولى جولات الحوار، في ختامها مطلع الشهر الجاري في تونس بين وفدي مجلس النوب والأعلى للدولة، عن اتفاق مبدئي على إعادة هيكلة الرئاسي من رئيس ونائبين، ضمن خطوة تعديل اتفاق الصخيرات في أولى مراحل خارطة الطريق التي أعلنها سلامة الـ20 من سبتمبر الماضي .

وطرح سلامة، في 20 سبتمبر الجاري خلال اجتماع في نيويورك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، خارطة طريق لتحقيق الاستقرار بليبيا، ترتكز على 3 مراحل رئيسية، وتبدأ بتعديل اتفاق الصخيرات، ثم عقد مؤتمر وطني يجمع الفرقاء السياسيين الذين لم يشاركوا في الحوارات السابقة، على أن تشمل المرحلة الثالثة بعد عام من العمل، إجراء استفتاء لاعتماد الدستور الذي يجري في إطاره انتخاب رئيس وبرلمان.

 

 

جميع الحقوق محفوظة - قناة النبأ الفضائية 2017