جدل دولي حول حقيقة الاتجار بالبشر في ليبيا

26 نوفمبر 2017 - 03:18

مهاجرون أفارقة في ليبيا - الانترنت

26 نوفمبر 2017 - 03:18

مشاركة

أثار تقرير شبكة سي إن إن الأمريكية عن ظاهرة الاتجار بالبشر في ليبيا جدلا واسعًا على مستوى محلي ودولي، فبعد أن بثت الشبكة منتصف نوفمبر تسجيلا مصورا تحت عنوان "سوق علنية لبيع العبيد في ليبيا"، توالت تصريحات المسؤولين الليبيين بين نفي واستنكار لهذا التقرير، لحقتها بعدئذ مطالبات من دول كبرى بضرورة فتح تحقيق يتقصّى حقيقة ما تناوله الشريط المرئي.

النبأ قبل السي إن إن

وثقت قناة النبأ العبودية الجديدة في ليبيا في صدارة راصدي الظاهرة، وسجلت كاميرا برنامج "السابعة" في أغسطس الماضي سوق نخاسة في الجنوب الليبي وعرضت اعترافات تاجر وضحية.

وأظهرت الاعترافات بيع المهاجرين لمهربين بمبلغ 1500 دينار ليبي وإيصالهم إلى مناطق في الجنوب الليبي.

كما تضمنت المادة المسجلة شهادة لإحدى المهاجرات الضحايا تتحدث عن كيفية بيعها بمبلغ 2000 دينار ليبي ونقلها إلى مركز تهريب .شاهد

موقف ليبيا الدولي

أعرب مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة، المهدي المجربي، عن صدمته من تقارير تفيد بوقوع أفعال مرتبطة بالاتجار بالأشخاص في البلاد وبيع المهاجرين مثل السلع في أسواق الرقيق.

وأضاف المجربي أن ليبيا تدين وتستهجن هذه الأفعال "إذا ثبتت صحتها بوصفها ممارسات غير إنسانية تتنافى مع تشريعاتنا الوطنية وترفضها قيم المجتمع الليبي وأخلاقه"، لافتا إلى أن السلطات الليبية باشرت التحقيق في هذه المزاعم، وتوقيع العقوبة على مَن يثبت تورطه فيها.

"فيديو مفبرك"

فنّد جهاز الهجرة غير الشرعية بطرابلس، في مؤتمر صحفي، على لسان رئيس مكتبه الإعلامي حسني أبو عبانة، ما ورد في تقرير قناة سي إن إن الأمريكية عن وجود سوق للعبيد في ليبيا، قائلا إنه "عار عن الصحة ومفبرك" وهدفه إثارة ضجة لتحقيق أهداف خفية.

وزاد أبو عبانة أن "ما أذيع يمثل تهريبًا للبشر من خلال دفع المهاجر غير الشرعي مبالغ مالية لنقله إلى أوروبا وليس تجارة"، مضيفا أن التقرير غرضه تحقيق أجندة للتدخل في شؤون ليبيا.

تحقيق داخلي

لم تسارع وزارة داخلية الحكومة المقترحة إلى تبني أي نفي على غرار جهاز مكافحة الهجرة بطرابلس، كما لم تعزز ما تضمنه تقرير السي إن إن فضلا عن تأكيده، غير أنها أعلنت في سياق الردود بدأها تحقيقًا في ظاهرة الاتجار بالبشر وملاحقة الجناة.

وشددت داخلية المقترحة في بيان لها على أن ليبيا "بمفردها وإمكانياتها المحدودة وظروفها الحرجة لن تستطيع مواجهة الظاهرة وحدها، رغم إنفاقها أموالا طائلة لإيواء المهاجرين وتوفير الرعاية الصحية والإنسانية لهم".

إدانة أوروبية 

الاتحاد الأوروبي بدوره دان الظاهرة ووصفها بالجريمة الإنسانية، مطالبًا في بيان له بفتح تحقيق عاجل في "جرائم الاتجار بالبشر بليبيا"، كما دعا الحكومة الليبية إلى التحرك بسرعة ومحاربة المسؤولين عن الاتجار بالبشر وتقديمهم إلى العدالة.

تنديد فرنسي "مطلق"

صرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في سياق إدانة الظاهرة بأن "بيع مهاجرين أفارقة" في ليبيا "جريمة ضد الإنسانية".

 وعلق ماكرون على مضمون تقرير السي إن إن قائلا إن ماكشفت عنه الشبكة يمثل فعلا تجارة بالبشر، مشددا على أن تنديد بلاده مطلق إزاء الظاهرة.

وواصل ماكرون "أتمنى أن نذهب أبعد بكثير في مكافحة المهربين الذين يرتكبون جرائم كهذه، وأن نتعاون مع جميع دول المنطقة لتفكيك هذه الشبكات"، إضافة إلى  تبني "عقوبات ضد المهربين".

استنكار إفريقي

واتخذت دول أفريقية وعلى رأسها بوركينا فاسو موقفا مستنكرا تجاه تقرير سي إن إن باستدعاء سفيرها لدى ليبيا.

وأوضح وزير الخارجية البوركيني ألفا باري أن بلاده استدعت أيضا القائم بالأعمال الليبية "للتعبير عن غضبنا إزاء هذه الصور التي تعود إلى قرون مضت" قاصدا تقرير سي إن إن عن "سوق العبيد" في ليبيا.

بينما دعا رئيس النيجر محمدو يوسوفو المحكمة الجنائية الدولية إلى تولي ملف الاتجار بالمهاجرين الأفارقة في ليبيا، مؤكدًا أن بلاده تندد بتلك "الممارسة المشينة وتأخذ المسألة بكثير من الجدية وتتعهد أيضا بالمساهمة من أجل وضع حد لها".

وأعربت قبلئذ غينيا والسنغال عن غضبهما إزاء وجود سوق للاتجار بالبشر في ليبيا، ضمن حملة الاستنكار والمساءلة الدولية التي أحاطت بالبلاد منذ بث تسجيل السي إن إن.

وتُعد صحراء ليبيا طريقا للمهاجرين من دول إفريقية عدة كغينيا ومالي والنيجر ونيجيريا وغامبيا، إذ تحط بهم الرحال في مراكز يشرف عليها المهربون وتحف رحلتهم مخاطر محتملة وأخرى محققة في طريق الوصول إلى إيطاليا.

موقف شعبي

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي في ليبيا حملة تحت اسم "ليبيون ضد العبودية"، نشر من خلالها عدد من المدونين صورا لهم مع مهاجرين أفارقة ردًا على تقرير سي إن إن.

كما تداولت مواقع التواصل الاجتماعي صورًا تظهر مجموعة من المهاجرين في منطقة سوق الجمعة بطرابلس يلعبون كرة القدم ضمن دوري خاص بالمهاجرين يقام كل جمعة.

وتقف ليبيا عالقة في مأساة المهاجرين وسط التصعيد الدولي، تزامنا مع الأزمة التي تشهدها على الصعيد السياسي والعسكري والاقتصادي إلى جانب ملفات عدة لا يسع البلاد بإمكاناتها الراهنة معالجتها في آن واحد.


 

 

جميع الحقوق محفوظة - قناة النبأ الفضائية 2017