مجلس الأمن يدين الاتجار بالبشر في ليبيا ويطالب بالمحاسبة

29 نوفمبر 2017 - 11:26

جلسة طارئة لمجلس الأمن حول أزمة المهاجرين في ليبيا - الموقع الرسمي للأمم المتحدة

29 نوفمبر 2017 - 11:26

مشاركة

 

أدان مندوبو الدول الأعضاء في مجلس الأمن ظاهرة الإساءة للمهاجرين الأفارقة في ليبيا وما جرى تداوله عن وجود حالات اتجار بالبشر، مؤكدين دعمهم للسلطات الليبية بإجراء تحقيقات حول ذلك ومحاسبة مرتكبيها.

إيطاليا: يجب عدم نسيان تداعيات تدفق المهاجرين

وفي جلسة طارئة لمجلس الأمن، الثلاثاء، التي خصصت لأزمة المهاجرين في ليبيا، عدّ مندوب إيطاليا لدى مجلس الأمن  سباستيانو كاردي، أن الحل النهائي لظاهرة الاتجار بالبشر، هو ترسيخ الحل السياسي في ليبيا وبتعزيز الاستقرار فيها.

وأعرب كاردي عن قلق بلاده بشأن ظروف احتجاز المهاجرين في ليبيا، وعن أسفه تجاه ما ورد في تقارير عن الاتجار بالبشر في ليبيا، مشيراً إلى مساهمة السفارة الإيطالية في طرابلس بطرح 

وشدد المندوب الإيطالي على ضرورة أن تكون هناك إدارة أفضل لتدفقات الهجرة عبر البحر المتوسط، منوهاً إلى ضرورة عدم نسيان  مسألة تداعيات التدفق الهائل للمهاجرين إلى ليبيا.

بريطانيا مصدومة 

من جهته، شدد مندوب بريطانيا لدى مجلس الأمن جوناثان آلن على ضرورة محاسبة المتورطين بالاتجار بالبشر في ليبيا، قائلاً "إننا مصدومين من وجود بيع الرق في القرن 21 ".

وأكد " آلن" أنه من الممكن لحكومة متفق عليها في ليبيا أن تساعد على مكافحة الاتجار بالبشر. 

مراكز عبور لا احتجاز 

بدوره أدان مندوب السويد لدى مجلس الأمن كارل سكو ما وصفها بالمناظر البشعة والتقارير التي تظهر حالات بيع وشراء المهاجرين في ليبيا، مجددا التأكيد على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة إلى التحقيق بجريمة الاتجار بالبشر في ليبيا.

ودعا سكو في كلمته ليبيا  للسماح بالوصول لمراكز احتجاز المهاجرين لتكون مراكز عبور لا احتجاز

وقال مندوب السويد إننا نحتاج إلى إجراءات طارئة لحل الظاهرة وعلينا معالجة المشكة من جذورها.

الأورغواي: يجب عدم معاقبة المهاجرين

أما مندوب الأورغواي لويس بيرمودز فعدّ أنه ما تزال هناك فرصة سانحة لتصحيح الأخطاء عبر إنشاء آلية لإيقاف جرائم الاتجار بالبشر، معربا عن تنديد بلاده بجريمة الاتجار بالبشر بكافة أشكاله في لبيبا  

وعزا بيرمودز هذه التبعات لانتشار الجماعات المسلحة في ليبيا، مشيراً إلى أن ظاهرة الاتجار بالبشر في ليبيا لا تخصها فقط لوحدها بل تخص بلدان المنشأ والعبور أيضا، على حد قوله.

وشدد مندوب الأورغواي على أهمية عدم معاقبة متبعي الهجرة غير النظامية وتفعيل الأدوات الصحيحة لها. 

عوائد تجارة البشر

من جهته، قال مندوب مصر إن عصابات تهريب البشر تستغل عوائد الاتجار بالبشر في تنفيذ أنشطتها الإجرامية.

وأعرب عن استعداد بلاده لتقديم كافة أشكال الدعم للحكومة الليبية للتغلب على جريمة الاتجار بالبشر.

وجوب معالجة أسباب الهجرة

بينما قال مندوب إثيوبيا تيكيدا المو، في كلمته بجلسة مجلس الأمن، إنه يجب معالجة الأسباب الرئيسة للهجرة في بلدان المصدر، في حين رحّب مندوب كازاخستان لدى مجلس الأمن بالتزام السلطات الليبية بإجراء تحقيقات بجريمة الاتجار بالبشر.

ومن جانبه أكد مندوب أوكرانيا لدى مجلس الأمن على دعم العملية السياسية في ليبيا، قائلا إننا نعتقد أنها الحل لجميع المشاكل فيها.

إجراءات للمفوضية الإفريقية

من جانبه قال مندوب السنغال لدى مجلس الأمن فوديه سيك: من الضروري مكافحة الاتجار بالبشر في ليبيا ومناطق أخرى تشهد نزاعات.

وأشار سيك إلى اتخاذ المفوضية الإفريقية لحقوق الإنسان إجراءات من أجل اللجوء إلى التحقيق في الاتجار بالبشر في ليبيا.

وجوب وجود تعاون دولي

فيما أشار مندوب الصين لدى مجلس الأمن ووهايتاتو إلى وجود تحديات كثيرة تهدد الاستقرار في ليبيا والمنطقة، مؤكداً أن حكومة بلاده تولي أهمية قصوى للوضع في ليبيا، مشددا على أهمية التسوية السياسية ودعم أي جهود تؤدي إليها.

وعدّ المندوب الروسي لدى مجلس الأمن أن ظاهرة الاتجار بالبشر في ليبيا تتطلب تعاونا دوليا ملحًّا لمواجهتها، قائلا إن الانقسام السياسي في ليبيا هو الذي سمح بهذه الممارسات اللاإنسانية، على حد تعبيره.

فرنسا: الحل السياسي يقضي على الاتجار بالبشر

وقال مندوب فرنسا  فرانسوا ديلاتر، إن الهدف من اجتماع اليوم هو استنكار ممارسة العبودية وتوفير ردود ملموسة على هذه الآف. 

وأضاف فرانسوا، الذي دعت بلاده لعقد هذه الجلسة، أن القتل والاغتصاب والاتجار بالبشر سيستمر إذا لم يتعاون مجلس الأمن مع السلطات الليبي، مؤكداً أنه لا يمكن أن تمر جريمة الاتجار بالبشر دون عقاب وأنه يجب إحالة المتورطين للمحكمة الجنائية.

وأكد مندوب فرنسا أن القضاء على ظاهرة الاتجار بالبشر مرتبط بالتوصل إلى تسوية سياسية في ليبيا .

واشنطن: من الصادم رؤية مهاجرين يباعون ويشترون في ليبيا

أما ممثلة المندوبة الدائمة للولايات المتحدة لدى المجلس ميشيل سيسون فقالت إنه من الصادم رؤية مهاجرين يباعون ويشترون في ليبيا.

ورحبت سيسون بتنديد الحكومة المقترحة بالجريمة، مشيرة إلى أن بعض المهاجرين يعيشون ظروفا صعبة في ليبيا والمهربون مسؤولون عن معاناتهم، ومؤكدة على ضرورة دعم جهود المبعوث الأممي غسان سلامة لتحقيق الاستقرار في ليبيا، والعمل على منع الإفلات من العقاب وتفكيك الشبكات الإجرامية في ليبيا.

مندوب ليبيا: الإساءة للمهاجرين أعمال فردية وليست ممنهجة

فيما، قال مندوب ليبيا لدى مجلس الأمن المهدي المجبري إن أي تجاوزات في ليبيا أو إساءة للمهاجرين هي أعمال فردية وليست ممنهجة وإن القوانين الليبية المتعلقة بالهجرة تجرم الاتجار بالبشر.

ودعا المجبري، في كلمته بالجلسة الطارئة لمجلس الأمن  في نيويورك حول الهجرة المجتمع الدولي، إلى مواجهة الظاهرة بدول المعبر والمصد، .

وعدّ المجبري إجبار دول المقصد على إرجاع المهاجرين تنصُّلا من الحل، داعيا دول المنشأ إلى ضبط حدودها مع ليبيا.

ولفت مندوب ليبيا بأن دعم الاستقرار في ليبيا سيؤدي إلى توظيف العمالة الوافدة في إعادة إعمارها.

الأمم المتحدة: 1000 مهاجر حُرّروا منذ بداية 2017

وكانت الجلسة قد بدأت بتقديم مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي إحاطة للمجلس بظاهرة الاتجار بالبشر في ليبيا، أكد فيها أن عدد اللاجئين والمهاجرين بين أيادي تجار الرق والمهربين بحماية ميليشيات معروفة كان أكبر بكثير في ليبيا.

وعدّ غراندي أن مهاجمتهم وإحالة المسؤولين إلى القضاء سيساعد الحكومة الليبية في بسط سيطرتها، موضحا أنه منذ بداية العام 2017، جرى تحرير نحو 1000 شخص بين طالب لجوء ولاجئ.

وطالب المفوض الأممي بتقديم دعم لخفر السواحل الليبية لمكافحة الاتجار بالبشرو بتأسيس أكثر من مركز مراقبة في الدول الـ15 المتأثرة بموجات الهجرة.

المنظمة الدولية للهجرة: 15 ألف مهاجر محتجزين في ليبيا

كما، قدّم المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة وليام سوينغ إحاطة قال فيها إنه رغم تقديم الليبيين ما يستطيعون من عون، فإن ظاهرة الهجرة والاتجار بالبشر ما زالت موجودة، وهو ما يحتم على المجتمع الدولي مدّهم بالدعم والأجهزة المتطورة.

وطالب سوينغ بالعمل على إخلاء مراكز احتجاز المهاجرين في ليبيا التي تضم نحو 15 ألف مهاجر، على حد تقديره، مشيرا إلى الحاجة الماسة لتعاون الليبيين بخصوص مراكز الاحتجاز.

وأكد المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة أن أكثر من 6 آلاف مهاجر قضوا غرقا قبالة سواحل ليبيا منذ بداية العام حتى شهر نوفمبر الجاري. 

 

جميع الحقوق محفوظة - قناة النبأ الفضائية 2017