قرار ترمب.. رفض دولي للاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل"

7 ديسمبر 2017 - 00:05

القدس العاصمة الأبدية لفلسطين -خاص

7 ديسمبر 2017 - 00:05

مشاركة



توالت ردود الفعل الدولية والعربية فور إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب مساء الأربعاء قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، ونقل سفارة بلاده إليها رغم تحذيرات من شتى أنحاء العالم من أن خطوته هذه ستعمق الخلاف بين "إسرائيل" والفلسطينيين، وستؤثر على الاستقرار والأمن في المنطقة.

الأمم المتحدة: السلام مهدد

اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن قرار دونالد ترمب يهدد السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مؤكدا في تصريح له أنه لا بديل عن حل الدولتين وجعل القدس عاصمة لكل من إسرائيل وفلسطين.

فلسطين: القدس عاصمة أبدية

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الأربعاء، إن مدينة القدس المحتلة ستبقى عاصمة دولة فلسطين الأبدية.

وأضاف عباس، في كلمة له بثها تلفزيون فلسطين الرسمي، أن الإدارة الأمريكية بإعلانها القدس عاصمة لإسرائيل، قد اختارت أن تخالف جميع القرارات والاتفاقات الدولية والثنائية وفضلت أن تتجاهل و تناقض الإجماع الدولي الذي عبرت عنه مواقف مختلف دول وزعماء العالم وقياداته الروحية والمنظمات الإقليمية خلال الأيام القليلة الماضية حول موضوع القدس.

تركيا : القرار باطل 

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن القرار الأمريكي المحتمل حول القدس، "باطل سواء أمام الضمير أو القانون أو التاريخ".

وناشد أردوغان بصفته رئيسا لقمة منظمة التعاون الإسلامي، العالم بأسره التحرك نصرة للقدس وللوقوف ضد كافة الخطوات غير القانونية بحقها، بحسب بيان صادر عن المركز الإعلامي للرئاسة التركية.

ونقل البيان عن أردوغان قوله، "إن قرار الولايات المتحدة بالاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل، ينتهك قرارات الأمم المتحدة ويتنافى مع هوية القدس الممتدة لقرون".

قطر.. وأد للسلام

قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن القدس"تصعيد خطير، وحكم بالإعدام على كل مساعي السلام".

وأشار وزير الخارجية القطري في مقابلة مع الجزيرة إلى أن قضية القدس لا تمس الشعب الفلسطيني فقط، بل كافة الشعوب العربية والإسلامية، إذ للمدينة مكانة خاصة.

وأشار الوزير القطري إلى أن ملف القدس كان جزءا من المبادرة العربية التي دعمتها كافة الدول العربية والتي نصت على أن تكون هناك مساع لإحلال السلام وحل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية، مشددا على أن قرار ترمب اليوم جاء وكأنه يحكم بالإعدام على هذه المساعي.

الأردن: القرار خرق للشرعية

قالت الحكومة الأردنية إن قرار ترامب "يمثل خرقا لقرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة، التي تؤكد أن وضع القدس يتقرر بالتفاوض، وتعتبر جميع الإجراءات الأحادية التي تستهدف فرض حقائق جديدة على الأرض لاغية وباطلة " . 

وأكد الناطق باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، في بيان صحفي، رفض بلاده القرار الأميركي، مؤكدا أنه يمهد لزيادة التوتر، ويكرس الاحتلال.

وأضاف "القدس قضية من قضايا الوضع النهائي، يجب أن يحسم وضعها في إطار حل شامل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية سبيلاً وحيداً لتحقيق الأمن والاستقرار والسلام، ووفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

المغرب يستدعي القائمة بالأعمال

 استدعى المغرب القائمة بالأعمال بالسفارة الأميركية بالعاصمة الرباط للإعراب عن "القلق العميق" بشأن قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأكد وزير الخارجية المغربي مجددا الدعم المستمر والتضامن الكامل للمملكة مع الشعب الفلسطيني حتى يستعيد حقوقه المشروعة.

السودان: قرار استفزازي

 قالت الخارجية السودانية في بيان لها إن هذا القرار استفزازي لجميع أهل الديانات ويشكل تهديدا للأمن والسلم الدوليين ،وستكون له تداعيات خطيرة على أمن واستقرار المنطقة .

وأكدت وزارة الخارجية رفض السودان بشكل قاطع المساس بالوضع القانوني والسياسي لهذه المدينة المقدسة مهبط الديانات .

لبنان تهاجم موقف ترمب 

وصف رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، موقف الرئيس الأميركي بأنه "خطير ويهدد صدقية الولايات المتحدة كراعية لعملية السلام في المنطقة، وينسف الوضع الخاص الذي اكتسبته القدس على مدى التاريخ".

ولفت عون في بيان له إلى أن "هذا القرار أعاد عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين إلى الوراء عشرات السنين وقضى على كل محاولة لتقريب وجهات النظر بينهم"، محذراً مما يمكن أن يحدثه القرار الأميركي من ردود فعل تهدد استقرار المنطقة وربما العالم أجمع.

مصر تستنكر

استنكرت الخارجية المصرية القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأعلنت رفض أية آثار مترتبة عليه.

وفي السياق نفسه دعا شيخ الأزهر أحمد الطيب إلى عقد مؤتمر عالمي حول القدس، في يناير المقبل بمشاركة كبار العلماء في العالم الإسلامي ورجال الدين المسيحي، والمؤسسات الإقليمية والدولية المعنية.

وقال الطيب في بيان له إنه يحذر من تداعيات خطيرة لإقدام الولايات المتحدة على الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارتها إليها، معتبرا أن ذلك يشكل إجحافا وتنكرا للحق الفلسطيني والعربي الثابت في مدينتهم المقدسة.

إيران: القرار منتهك للسيادة

قالت وزارة الشؤون الخارجية الإيرانية إن طهران تندد بشدة بقرار الولايات المتحدة نقل سفارتها إلى القدس وهو "انتهاك للقرارات الدولية".

وقال المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي في وقت سابق الأربعاء إن الولايات المتحدة تسعى إلى زعزعة استقرار المنطقة وإشعال حرب لحماية أمن إسرائيل.

فرنسا: القرار أحادي

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن بلاده لا تؤيد قرار الرئيس ترمب ووصفه بالأحادي، وقال للصحفيين في مؤتمر صحفي في الجزائر "هذا القرار مؤسف وفرنسا لا تؤيده ويتناقض مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة". 

وأكد ماكرون أن وضع القدس يحدده الإسرائيليون والفلسطينيون من خلال المفاوضات، داعيا في الوقت نفسه إلى الهدوء في المنطقة.

بريطانيا تتهول من القرار

قال زعيم حزب العمال البريطاني جيرمي كوربن إن قرار ترمب متهور ويقضي على عملية السلام وعلى الحكومة البريطانية إدانته.

كندا: لاحل دون تسوية

قال وزير الشؤون الخارجية الكندي إن وضع القدس لا يمكن حله سوى "في إطار تسوية عامة للصراع الفلسطينيالإسرائيلي".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد أعلن الأربعاء في خطاب من البيت الأبيض الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، ووجه ترمب أوامره إلى الخارجية الأميركية للبدء بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، ورأى أن هذه الخطوة تأخرت كثيرا، مضيفا أن "إسرائيل دولة ذات سيادة ومن حقها أن تقرر ما هي عاصمتها". 

جميع الحقوق محفوظة - قناة النبأ الفضائية 2017