أناشيد
فبراير

ليبيا 2017.. تقارب دون التوصل لحل سياسي

27 ديسمبر 2017 - 18:54

ليبيا 2017.. تقارب دون التوصل لحل سياسي

27 ديسمبر 2017 - 18:54

مشاركة

شهدت ليبيا خلال عام 2017 أحداثا سياسية وعسكرية عديدة، استمر تأثير انعكاساتها السلبية على حياة المواطن الليبي، في ظل تواصل الانقسام السياسي وعدم التوصل إلى حل رغم الخطوات التي قطعتها الأمم المتحدة نحو إيجاد حل للأزمة الليبية، هذا الحل الذي ما يزال المواطن الليبي بانتظاره لإنهاء فصول معاناته بعد سبع سنوات على الثورة.   

سياسيا

حفل المشهد السياسي بتحركات محلية ودولية، وخاصة بعد إعلان مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، الذي عين في يونيو خلفا للألماني مارتن كوبلر، خطة عمل في الـ20 سبتمبر خلال الاجتماع رفيع المستوى بشأن ليبيا على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، ووافق عليها مجلس الأمن الدولي.

خطة سلامة 

وتتكون هذه الخطة من ثلاث مراحل أولها تعديل اتفاق الصخيرات، وتضمن في مرحلتها الثانية عقد مؤتمر يشمل "المستبعدين والمهمشين"، على أن تجرى انتخابات برلمانية ورئاسية في مدة سقفها سنة في المرحلة الثالثة منها.  

حوار تونس وتعديل اتفاق الصخيرات 

وفي خطوة أولى لتنفيذ هذه الخطة، دعت البعثة الأممية الأطراف الليبية المتمثلة في المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب إلى جلسات للحوار في تونس، كان أولها بتاريخ 26 سبتمبر وأعلن في ختامها اتفاقٌ مبدئي لإعادة هيكلة الرئاسي من رئيس ونائبين، ضمن خطوة لتعديل اتفاق الصخيرات، في حين أرجئت مناقشة بعض النقاط الخلافية إلى الجلسة الثانية. 

خلاف على المادة الثامنة

وشهدت الجولة الثانية من الحوار في تونس التي انطلقت في 16 أكتوبر، نقاط خلاف أدت إلى تعليق الجلسات ليومين، لتستأنف بعدها وتختتم في 22 أكتوبر بإعلان المبعوث الأممي غسان سلامة تواصل الخلافات بين طرفي الحوار بشأن المادة الثامنة، وأنهما سيعودان إلى قواعدهما للتشاور، مؤكدا أن البعثة ستواصل التحضيرات للمؤتمر الوطني الجامع. 

لقاءات حفتر والسراج اجتماع بين فائز السراج وخليفة حفتر في باريس

ومن بين الأحداث السياسية البارزة التي شهدها عام 2017 والتي من المفترض أن تسهم في إيجاد تقارب نحو الحل السياسي، هي لقاءات رئيس المجلس الرئاسي المقترح فائز السراج وقائد مليشيات الكرامة خليفة حفتر، حيث شهد هذا الغام لقاءين أولهما كان بتاريخ الثاني من مايو في أبو ظبي، ولم يعلن الطرفان حينها رسميا ما تمخص عنه هذا اللقاء، إلا أن وكالة رويترز نقلت عن مصدر في أبوظبي قوله إنه جرى الاتفاق خلال هذا اللقاء، على فتح قنوات اتصال دائمة وتشكيل مجموعتي عمل لاستكمال اتفاق بشأن تفاصيل تشكيل حكومة والترتيبات العسكرية بين ضباط من جميع المناطق، كما جرى الاتفاق أيضا على إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في موعد أقصاه مارس 2018.  

وأمّا اللقاء الثاني فاحتضنته باريس في 25 يوليو، برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورشح عنه اتفاق الطرفين على وقف إطلاق النار وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ربيع عام 2018، وهذا ما جعل مجلس الأمن يرحب بمخرجات هذا اللقاء في الجلسة التي عقدها بعد يومين منه، داعيا الأطراف الليبية إلى دعم مخرجات اللقاء.

اجتماعات دولية

مجلس الأمن يؤكد سريان اتفاق الصخيرات ويدين الجرائم 

خلال 2017 عقد مجلس الأمن عدة جلسات بشأن ليبيا ومن بينها جلسة طارئة، وأكد المجلس في الجلسة المنعقدة في 14 ديسمبر وكذلك في 10 أكتوبر أن الاتفاق السياسي يظل، بعد مرور سنتين منذ التوقيع عليه في 17 ديسمبر 2015 في الصخيرات، الإطار الوحيد الصالح لإنهاء الأزمة السياسية الليبية. 

كما دان المجلس في جلستين عقدتا في شهر نوفمبر، الجرائم المرتكبة في مناطق عدة من ليبيا، أبرزها قصف درنة وجثث الأبيار، مطالبا بتقديم مرتكبيها للعدالة، وعلى رأسهم آمر محاور الصاعقة التابع لمليشيات الكرامة "محمود الورفلي"، كما أكد دعم العمل السياسي في ليبيا وجهود المبعوث الأممي. 

ويدين الاتجار بالمهاجرين

كما دان مجلس الأمن أيضا في جلسة عقدها في 28 نوفمبر ظاهرة الإساءة للمهاجرين الأفارقة في ليبيا وما جرى تداوله عن وجود حالات اتجار بالبشر، مؤكدين دعمهم للسلطات الليبية في إجراء تحقيقات عن الانتهاكات ومحاسبة مرتكبيها.

قمة برازفيل

وفي 9 سبتمبر استضافت العاصمة الكونغولية برازفيل، قمة إفريقية بشأن ليبيا، حضرها رئيس المجلس الرئاسى المقترح فائز السراج، ورئيس المجلس الأعلى للدولة عبد الرحمن السويحلى، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، وأكدت في ختام اجتماعاتها أن لا حل عسكري للأزمة، وشدت على ضرورة مضاعفة الجهد لاستتباب السلم والأمن من أجل تنظيم انتخابات ديمقراطية في ليبيا. 

قمة لندن لكسر الجمود

أما العاصمة البريطانية لندن، فقد استضافت يومي الـ13 والـ14 من سبتمبر،  اجتماعًا سداسيًا حول ليبيا، بمشاركة وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا والإمارات ومصر، وناقش الاجتماع سبل كسر حالة الجمود السياسى فى ليبيا وبناء الزخم، دعمًا لجهود الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس وممثله الخاص غسان سلامة، كما بحث جهود مكافحة خطر الإرهاب ومسألة الهجرة غير الشرعية. 



قمة أبيدجان

وفي قمة جمعت قادة دول الاتحاد الأوروبي والإفريقي بأبيدجان بساحل العاج التي اختتمت في 30 نوفمبر، اتفق المجتمعون على وضع خطة إجلاء تسمح بإعادة المهاجرين غير الشرعيينإجلاء 162 مهاجر غير شرعي من ليبيا إلى إيطاليا عبر طائرة عسكرية من ليبيا، وتصدرت قضية أسواق بيع الرقيق بليبيا جدول أعمال القمة. 

إجلاء مهاجرين إلى إيطاليا

وكان من بين أبرز الأحداث التي شهدها عام 2017، و تحديدا في شهره الأخير، وكتطبيق عملي لما اتفق عليه المجتمع الدولي في مجلس الأمن وقمة أبيدجان بما يتعلق بأزمة المهاجرين، أجلت الأمم المتحدة 162 مهاجرًا مباشرة من ليبيا إلى إيطاليا عبر طائرة عسكرية، ضمن خطتها لإجلاء 10 آلاف مهاجر حتى نهاية عام 2018 المقبل، ويأتي هذا الإجلاء بعد عملية إجلاء أولى، بشكل غبر مباشر، حيث أجلت الأمم المتحدة 25 مهاجرا إلى النيجير، قبل أن يتم نقلهم إلى فرنسا من النجير في 19 ديسمبر. 



أمنيا 

ومن الجانب الأمني، فقد تواصل الانفلات في البلاد، وانتشار السلاح واستمرار المعارك في مناطق عدة من ليبيا مع انخفاض وتيرتها عن الأعوام السابقة، وكان أبرزها سيطرة مليشيات الكرامة على مدينة بنغازي في 5 يوليو، بعد اشتباكات مع مجلس شورى بنغازي، وما تبعه من تهجير أكثر من نصف سكانها، البالغ عددهم نحو 800 ألف، إلى طرابلس ومصراتة ومدن أخرى في غرب ليبيا. 

ويأتي ذلك بعد سيطرة مليشيات الكرامة منتصف مارس على كامل الهلال النفطي الليبي بعد هجوم بري وبحري وجوي على قوات حرس المنشآت النفطية التابع للحكومة المقترحة، وسرايا الدفاع عن بنغازي، وبعد أن تمكنت سرايا الدفاع عن بنغازي يوم 3 مارس من السيطرة على ميناءيْ السدرة وراس لانوف، وسلمتهما إلى حرس المنشآت التابعة للحكومة المقترحة. 



مجزرة الأبيار إحدى جرائم "الكرامة" 36 جثة تم العثور عليهم في منطقة الأبيار شرقي بنغازي

ومن جهة ثانية، فقد تواصلت انتهاكات مليشيات الكرامة وارتكابها المجازر، ومن أبرز تلك الجرائم المقترفة في 2017 المجزرة التي عرفت بـ " جثث الأبيار" بعد العثور على 36  جثة في تلك المنطقة شرقي بنغازي أواخر أكتوبر، وذكرت مصادر مقربة من وكيل وزارة الداخلية بالحكومة المقترحة "فرج قعيم" أنها تعود لأشخاص كانوا مختطفين من مليشيات الكرامة منذ مدة ليست بالطويلة، وجرى تصفيتهم بطلقات نارية في الرأس، ورجحت منظمة هيومن رايتس ووتش بأن تكون مليشيات الكرامة مسؤولة عن هذه العملية.

إضافة إلى استمرار عمليات الخطف والقتل وخاصة في بنغازي ومحيطها. 

درنة قصف وحصار

وواصلت مليشيات الكرامة حصارها لمدينة درنة الذي تفرضها عليها منذ أكثر من عام ونصف، إلا أنها اتهمت بارتكاب مجزرة كبيرة فيها بالاشتراك مع طيران يعتقد أنه تابع لمصر، بعد قصف المدينة ليلة 6 نوفمبر ما أدى إلى استشهاد 20 مدنيا وإصابة 23 آخرين.



اعتقال قعيم 

وشهد العام 2017 مواجهة أخرى بين مليشيات الكرامة والحكومة المقترحة، بعد اعتقال مليشيات الكرامة يوم 12 نوفمبر وكيل وزارة الداخلية فرج قعيم وتعذيبه، إثر اتهام الأخير في 10 نوفمبر، قائد مليشيات الكرامة خليفة حفتر بالوقوف وراء محاولة اغتياله، عقب استهداف مقره بالقذائف في اليوم نفسه، و بعد نجاته في 5 نوفمبر من محاولة وكيل وزارة الداخلية فرج قعيم يتحدث في مؤتمر صحفي بعد نجاته من محاولة اغتيال اغتيال، إضافة إلى إمهاله حفتر حفتر 48 ساعة لتكليف آمر قوات الصاعقة "ونيس بوخمادة" بقيادة الجيش، قائلا إن الحرب بدأت وإن حفتر هو من يقف وراء عمليات القتل والخطف والأعمال الإرهابية في بنغازي.

جميع الحقوق محفوظة - قناة النبأ الفضائية 2018
من نحن    اتصل بنا   الخصوصية   الكتاب  
DMCA.com Protection Status