أناشيد
فبراير

"الكرامة" 2017 جرائم موثقة.. ومحاكمات مؤجلة

29 ديسمبر 2017 - 23:27

الكرامة 2017 جرائم موثقة...ومحاكمات مؤجلة

29 ديسمبر 2017 - 23:27

مشاركة

 

الإدانات الدولية لجرائم الحرب والانتهاكات شرقي ليبيا، وتجدد مذكرات الاعتقال بحق الضالعين في هذه الجرائم من محكمة الجنائية الدولية، لم توقف فصول الإعدامات أو تقفل مكبات الجثث خلال سنة 2017، وسط إعلان مليشيات الكرامة التحرير المزعوم لكامل بنغازي بسياسة الدم والحديد.

  • إعدامات ببنغازي

كثيرة هي مقاطع الفيديو والصور التي وثقت بعضا من هذه الجرائم، ففي أواخر مارس2017  أظهر تسجيل مصور نشر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، إعدام القيادي في ميليشيات الكرامة محمود الورفلي لثلاثة أشخاص مقيدي الأيدي بإحدى مناطق مدينة بنغازي.

ونفذ الورفلي الإعدام بإطلاق وابل من الرصاص على رؤوس الضحايا في شارع عام، بعد أن تلقى الأمر بالتنفيذ من شخص لم يظهر سوى صوته في المقطع المذكور.

  • ضرب وشتم...ثم إعدام 

كما أظهر مقطع آخر نشر على موقع فيسبوك، إعدام مجموعة من مليشيات الكرامة أحد مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي بعد العثور عليه في إحدى المناطق غرب بنغازي.

وأكدت مصادر محلية، لـ النبأ، أن المقاتل الذي أعدمته المليشيات يدعى "خالد بوطبل"، وهو أحد ثوار السابع عشر من فبراير من سكان منطقة السلماني وحامل لكتاب الله، ومتخرج في كلية الاقتصاد بجامعة بنغازي، وقد تعرض للضرب والشتم على أيدي مليشيات الكرامة قبل تطلق عليه بشكل جماعي وابلا من الرصاص. 

  • انتهاكات متواصلة 

نشر عضو مكتب الإعلام بقوات الصاعقة في بنغازي محمد الجالي، تسجيلا مصورا بداية يونيو، يظهر إعدام أربع ضحايا بإشراف آمر المحاور بالقوة محمود الورفلي.

ويظهر الورفلي في التسجيل وهو يردد أحاديث عن "الخوارج"، ويتهم بعدئذ الضحايا الأربع الذين كانوا مقنعي الرأس ومكبلي الأيدي بأنهم قتلة وبأنهم من الخوارج، آمرا جنودا ملثمين بإطلاق النار على الضحايا الجاثين على ركبهم.

كما يُبين تسجيل مصور آخر نشر نهاية يونيو 2017 آمر المحاور بمليشيات الكرامة محمود الورفلي وهو يشرف على إعدام شخصين.

ويظهر التسجيل المصور الورفلي وهو يأمر عناصر من مليشيات الكرامة مكشوفي الوجوه بإطلاق النارعلى الضحايا الجاثين على ركبهم دون معرفة مكان عملية التصفية وزمانها.

  • المليشيات توثق جرائمها!

في 17 من يوليو، وعلى طريقة "تنظيم الدولة"، أفراد ملثمون من ميليشيات الكرامة يطلقون وابلا من الرصاص على رؤوس الضحايا الذين كانوا جاثين على ركبهم مقنعي الوجوه.

ووثقت ميليشيات الكرامة بأنفسها الجريمة، فلم تتوان في نشر إصدار مرئي يظهر إعداما جماعيا لـ20 شخصا بأوامر من آمر المحاور بميليشيات القوات الخاصة في بنغازي محمود الورفلي.

وتحدث الورفلي، في التسجيل المصور، عن إصداره أوامر بتشكيل محكمة ميدانية قال إنها حكمت على الـ20 شخصا بالإعدام رميا بالرصاص.

  • الجرائم تطال اجدابيا !

التصفيات توسع نطاقها إلى أجدابيا، حيث أفاد مصدر من المدينة بداية سبتمبر بأن مليشيات الكرامة صفت خمسة أشخاص رميا بالرصاص. 

وأضاف المصدر لـ النبأ، أن عملية التصفية جرت في جزيرة سوق السيارات بالمدينة، لافتا إلى أن العملية كانت تحت إشراف القيادي بمليشيات الكرامة محمود الورفلي، مؤكدا أن الضحايا الخمسة كانوا معتقلين لدى غرفة عمليات الكرامة في اجدابيا منذ أشهر.

  • مجزرة الأبيار.. 36 جثة 

تواصلت فصول انتهاكات مليشيات الكرامة وارتكابها للمجازر، أبرزها تلك الجرائم المقترفة في 2017 التي عرفت بـ "جثث الأبيار" بعد العثور على 36 قتيلا في تلك المنطقة شرقي بنغازي أواخر أكتوبر.

 وذكرت مصادر مقربة من وكيل وزارة الداخلية بالحكومة المقترحة "فرج قعيم" أنها تعود لأشخاص كانوا مختطفين من مليشيات الكرامة منذ مدة ليست بالطويلة، وجرى تصفيتهم بطلقات نارية في الرأس. 

  • استقالة الورفلي 

في محاولة منه للهرب من الملاحقة القانونية أعلن محمود الورفلي آمر محاور القتال في القوات الخاصة الصاعقة التابعة لمليشيات الكرامة، أكثر قياديي "الكرامة" ذاع صيته الإجرامي، أعلن منتصف مايو استقالته من الخدمة بـ"القوات المسلحة". 

وأرجع الورفلي في بيان، سبب استقالته إلى الأحداث وصفها بـ "المشينة" في بنغازي من تجاوزات وحرق للبيوت ونهب للأرزاق واشتباكات مسلحة واتهامه شخصيا بالوقوف ورائها، نافيا التهم الموجهة إليه، مشيرا إلى أنه لم يعد لديه أي منصب وأصبح مواطنا عاديا تحت طائلة القانون. 

  • اعتراف صريح 

لم تقف مليشيات الكرامة عند ارتكاب الجرائم بل تعدتها إلى التباهي بها، ففي اعتراف للقائد الميداني بقوات الصاعقة التابعة لملشيات حفتر "وليد العقوري" أكد إقدام آمر المحاور بالكتيبة محمود الورفلي على إعدام ثلاثة أشخاص رميا بالرصاص.

ونقلت وكالة الأناضول عن العقوري أواخر مارس، قوله إن مقطع الفيديو بالخصوص "صحيح وغير مفبرك"، وأن عملية الإعدام جرت عقب السيطرة على منطقة عمارات الـ12 في قنفودة، بعد أن اتهم الورفلي الضحايا الثلاث بالانتماء إلى تنظيم أنصار الشريعة.

  • تحقيقات وهمية 

وفي محاولة من" الكرامة" لاحتواء الوضع بعد أن افتضحت انتهاكاتهم، طالب المدعي العام العسكري التابع لـ"عملية الكرامة"، فرج  المبروك الصوصاع، مدير النيابة العسكرية الجزئية بنغازي، بالتحقيق في وقائع الانتهاكات التي صدرت عن "أفراد القوات المسلحة الليبية".

وشدد الصوصاع، حسب رسالة رسمية صادرة بتوقيعه، على ضرورة تقديم كل المخالفين لتعليمات "القيادة العامة" فيما يخص "التنكيل بالجثث وما صاحبها من إهمال وخروقات أدت إلى إثارة مشاعر الرأي العام" إلى المحاكم العسكرية.

لم يترك إصرار ميليشيات الكرامة على مواصلة جرائمها بل وتوثيقها وحتى التباهي بها أمام المجتمع الدولي مجالا غير تصعيد مواقفه التي بدأت متراخية إزاء الانتهاكات الجسيمة المعلنة في معسكر أدعياء الكرامة.

  • الجنائية الدولية ودعوة متجددة للاعتقال 

في آخر إحاطة للمدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا، هددت بإصدار مذكرات توقيف جديدة في ليبيا إذا استمرت الجرائم. 

وأكدت بنسودا في جلسة لمجلس الأمن عن الأوضاع في ليبيا خلال الثامن من نوفمبر الماضي، إمكانية تحميل القادة العسكريين مسؤولية ارتكاب جنودهم جرائم حرب وفقا لميثاق المحكمة.

كما أضافت المدعية العامة للجنائية الدولية خلال إحاطتها، أن المحكمة تلقت معلومات تفيد بارتكاب الورفلي جرائم جديدة، وأنه لايزال طليقا رغم أمر القبض الصادر بحقه، مطالبة قائد مليشيات الكرامة خليفة حفتر بتسليمه.

  • العفو الدولية وسرعة تسليم الورفلي

قالت مديرة البحوث في مكتب تونس الإقليمي لشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية هبة مرايف، إنه "يجب على السلطات الليبية أن تمتثل،على وجه السرعة، لأمر اعتقال الورفلي، وأن تسلمه إلى المحكمة الجنائية الدولية لمواجهة متهميه في محاكمة عادلة".

وأضافت هبة مرايف وفقا لما نشره الموقع الرسمي للمنظمة منتصف أغسطس، أن قرار المحكمة الجنائية الدولية بخصوص اعتقال محمود الورفلي يعد "خطوة هامة نحو وضع حد لتفشي ظاهرة الإفلات من العقاب على جرائم الحرب في ليبيا".

وأفادت مديرة البحوث في مكتب تونس الإقليمي لشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية، بأن أمر الاعتقال يبعث برسالة واضحة مفادها أن الذين يرتكبون، أو يأمرون بجرائم مروعة، ليسوا فوق القانون، ولن يفلتوا من العقاب، وفق قولها.

  • هيومن رايتس ووتش... دعوات للتحقيق

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش، إن ما سمته بـ"الجيش الوطني الليبي" ربما ارتكب جرائم حرب تشمل قتل وضرب المدنيين والإعدام الميداني والتمثيل بجثث المقاتلين المعارضين له بمدينة بنغازي شرقي ليبيا.

ودعت المنظمة الحقوقية، في بيان نشر على موقعها الإلكتروني في مارس الماضي، من وصفته بقائد قوات الجيش خليفة حفتر إلى فتح تحقيق كامل وشفاف في الجرائم التي ارتكبت مؤخرا على يد قواته، ومنها الاعتداءات على مدنيين، والإعدامات الميدانية، وتشويه القتلى والتمثيل بجثثهم، مع ضرورة محاسبة المسؤولين عن هذه الأعمال، حسب البيان.

وقال جو ستورك، نائب مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة "على قيادة الجيش التعامل بشكل عاجل مع هذه الادعاءات المخيفة من خلال التحقيق مع المشتبه بارتكابها، ومنهم قيادات عسكرية عليا ربما تتحمل مسؤولية شخصية".

  • البعثة الأممية.. توثق

وثقت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ثلاثة انتهاكات لمليشيات حفتر خلال شهر يوليو الماضي.

وأوضحت البعثة في بيان على موقعها الإلكتروني، أن الانتهاكات أبدتها ثلاثة تسجيلات مصورة تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي، تُظهر عمليات إعدام وتعذيب وسوء معاملة ترتكبها مليشيات حفتر في حق معتقلين لديها. 

وتحدث البيان عن الفيديو الذي يبين إقدام مليشيات الكرامة على إعدام جماعي لـ20 شخصا يرتدون ملابس برتقالية اللون رميا بالرصاص، بأمر من قائد محاور مليشيات القوات الخاصة محمود الورفلي. 

وتطرقت البعثة إلى تسجيلين سابقين أحدهما يصور أفرادا من مليشيات حفتر وهم يضربون بوحشية محتجزا لديهم ويركلونه حول رأسه، بينما يظهر التسجيل الآخر تعرض محتجزيْنِ اثنين للضرب بحضور آمر القيادي بمليشيات حفتر محمود الورفلي.

  • دول كبرى تطالب بالمحاسبة

طالبت حكومات الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا ، المحكمة الجنائية الدولية ، بـ"محاسبة جميع المسؤولين المتورطين في عمليات القتل غير المشروعة بليبيا، والتحقيق بشكل كامل في كل من اشتبه به في ارتكابها ".

وعدت الحكومات الثلاث في 19 من أغسطس، في بيان مشترك نشر على موقع السفارة الأمريكية في ليبيا بفيسبوك، اعتراف ميليشيات الكرامة بمذكرة القبض على آمر محاور القتال الصاعقة محمود الورفلي "أمرا مشجعا".

وناشدت الحكومات الثلاث ما سموه "الجيش الوطني الليبي" إلى ضمان إجراء تحقيق بشكل كامل وعادل، ومحاسبة المسؤولين في "عمليات القتل غير المشروعة. 

  • الوطنية لحقوق الإنسان.. إدانات وشجب 

اعتبرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، أن القتل خارج دائرة القانون والقضاء يعد انتهاك صارخا للقانون الدولي الإنساني ولسيادة القانون والعدالة واحترام حقوق الإنسان في ليبيا، باعتباره صورة من صور "الإرهاب".  

 وطالبت اللجنة في بيان نشر على صفحتها الرسمية بفيسبوك ، من مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة ومكتب المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية ومكتب النائب العام ووزارة العدل في ليبيا، بضرورة "إجراء تحقيق على المستوى الدولي والمحلي وبشكل فوري وشامل لتحديد الأطراف المسؤولة عن جريمة الأبيار وضمان تقديم الجناة للعدالة المحلية والدولية". 

ودعت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان من مكتب النائب العام ووزارة العدل بالحكومة المقترحة إلى سرعة العمل على إنهاء حالة الإفلات من العقاب في ليبيا، باعتبار استمرار حالة الإفلات من العقاب تمثل أبرز الدوافع التي تقف وراء تصاعد وتكرار هذه الجرائم والانتهاكات .

  • التضامن لحقوق الإنسان تستنكر

استنكرت منظمة التضامن لحقوق الإنسان "أعمال القتل والتعذيب" التي ترتكبها مليشيات "الكرامة" في مدينة بنغازي.

وأعربت المنظمة، في بيان لها في يونيو الماضي، عن استهجانها عمليات تصفية المدنيين المستمرة، التي يرتكبها القائد الميداني في مليشيات "الكرامة" محمود الورفلي، خارج نطاق القضاء.

وحملت المنظمة  قائد "عملية الكرامة" خليفة حفتر وحكومة الثني والرئاسي المقترح المسؤولية عن هذه الجرائم، لافتة إلى عدم اتخاذ الأخير أي إجراء حيالها.

وأمام هذا الجرم المشهود القائم على منهجية مليشيات الكرامة في الاعتقال والتعذيب والقتل تسجل سنة 2017 صفحات انتهاكات حقوق الإنسان موثقة بدماء المدنيين، لتبقى الملاحقة والمساءلة القانونيتين شعارات في دهاليز المنظمات الحقوقية. 



 

 

جميع الحقوق محفوظة - قناة النبأ الفضائية 2017
من نحن    اتصل بنا   الخصوصية   الكتاب  
DMCA.com Protection Status