أناشيد
فبراير

معلمو لييبا.. مطالب محققة تنتظر التنفيذ

22 يناير 2018 - 18:57

معلمو لييبا .. مطالب محققة تنتظر التنفيذ - النبأ

22 يناير 2018 - 18:57

مشاركة

مظاهرات متتالية وقف فيها معلمو ليبيا لتحقيق مطالب طالما رفعوا شعارات تنادي بها، ولكن لا مجيب، إلى أن تطورت المظاهرات وتمثلت في اعتصامات مفتوحة وإيقاف للدراسة في عدة مدن ليبية، الأمر الذي لفت أنظار المسؤولين إلى خطورة الموقف ودعاهم إلى التحرك والوعد بإجابة هذه المطالب ولو بشكل جزئي.

شرارة الانطلاق

بدأت بوادر اعتصام المعلمين في أنحاء ليبيا تلوح في الأفق بعد مظاهرات مطالبة بزيادة المرتبات بنسبة 100% وتوفير التأمين الصحي، فضلا عن حماية المعلم ودعم النقابة العامة للمعلمين.

شهر أكتوبر 2017، موعد انطلاق العام الدراسي الجديد، بدأ معه اعتصام المعلمين المعلن في مدن المنطقة الشرقية والغربية ، معلنين عن بدء اعتصام مفتوح إلى حين تحقيق مطالبهم.

استجابة جزئية

وأعلن وزير التعليم بالحكومة المقترحة عثمان عبدالجليل التزام وزارته تنفيذ منح علاوة الحصة للمعلمين، بقيمة مالية تتجاوز 600 مليون دينار سنويا.

ودعا عبدالجليل خلال مؤتمر صحفي بطرابلس في أكتوبر الماضي، تنسيقيات المعلمين إلى إيقاف الإضراب الذي قال إنه سيربك العملية التعليمية حسب وصفه، مؤكدا أن قطاع التعليم سيكون سباقا لتنفيذ برنامج التأمين الصحي للمعلمين حسب قوله.

تصعيد للمطالب

لم تكتفِ اللجان التنسيقية لمعلمي ليبيا بالمطالب السابقة، بل زادت على تأكيد مطالبها بطلب إقالة وزير التعليم ووكيله بالحكومة المقترحة على خلفية مطالبته بإيقاف الاعتصام.

تنفيذ جزئي

وأقر المجلس الرئاسي للحكومة المقترحة منتصف أكتوبر الماضي منح المعلمين علاوة مالية تتراوح بين 12 دينارا ليبياً و300 دينار.

وبحسب قرار الرئاسي فقد مُنح معلمو الصف الأول والثاني والثالث إضافة إلى معلمي رياض الأطفال علاوة مادية تقدر بـ 12 دينارا عن كل حصة، بينما مُنح معلمو باقي فصول التعليم الأساسي 10 دنانير عن كل حصة.

كما أقر المجلس علاوة لمعلمي المرحلة الثانوية تقدر بـ 15 دينارا، بينما علاوة 300 دينار لمديري التعليم الأساسي و250 دينارا لنائبي مديري مدارس المرحلة الأساسية والثانوية.

تعليق الاعتصام

وأعلنت تنسيقيات المعلمين في عدد من المدن الليبية مطلع نوفمبر الماضي انطلاق الدراسة في معظم أنحاء ليبيا وتعليق اعتصام المعلمين ثلاثة أشهر.

وقال عضو تنسيقية معلمي تاجوراء أشرف أبوراوي في اتصال مع النبأ إن تعليق الاعتصام جاء لإعطاء الجهات المختصة فرصة لتنفيذ المطالب وإيجاد آلية لتحقيقها على أرض الواقع، وفي حال عدم الاستجابة سيعود المعلمون للاعتصام من جديد وإيقاف الدراسة.

من جهته أكد مدير مكتب التواصل والإعلام بوزارة التعليم رمضان الغضوي لقناة النبأ تفهم الوزارة لمطالب المعلمين مؤكدا أنهم سيبذلون أقصى الجهود لتحقيق هذه المطالب.

"تهديد بتعليق الدراسة"

هددت نقابات المعلمين وتنسيقيات التعليم في المنطقة الغربية مطلع يناير الجاري بتعليق الدراسة فور انتهاء الفصل الأول من الدراسة، في حال عدم تضمين الزيادة المقررة من المجلس الرئاسي للحكومة المقترحة.

وطالبت النقابات في بيان مصور، "مجلس النواب والحكومة" بتنفيذ مطالبهم، محذرين من أن الاعتصام سيكون غير قابل للتعليق.

وجاء البيان بعد مماطلة المجلس الرئاسي للحكومة المقترحة تنفيذ قرار الزيادة الممنوحة للمعلمين.

تحقيق للمطالب

وأعلن رئيس المجلس الرئاسي المقترح فائز السراج ووزير التعليم المفوض عثمان عبدالجليل في الـ 20 من يناير الجاري تدشين محضر اتفاق تقديم خدمات التأمين الصحي لموظفي قطاع التعليم.

وبحسب الصفحة الرسمية للحكومة المقترحة على فيسبوك فقد عقدت مراسم التدشين في العاصمة طرابلس السبت، مؤكدين على أولوية التعليم والعمل دومًا لتطوير منظومة التعليم والارتقاء بالمعلمين.

ولا تزال آمال المعلمين معلقة بين مطالب تحققت بشكل جزئي وقرارات تنتظر التنفيذ، في ظل الظروف الاقتصادية السيئة التي تعصف بالبلاد، خصوصا وأن مرتبات المعلمين تعد الأقل نسبة، مقارنة بمرتبات المصالح الحكومية الأخرى.

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة - قناة النبأ الفضائية 2017