أناشيد
فبراير

النبأ .. انتشار أوسع ومشاهدة أعلى

30 يناير 2018 - 18:11

النبأ .. انتشار أوسع ومشاهدة أعلى

30 يناير 2018 - 18:11

مشاركة

طفرة نوعية يشهدها المشهد الليبي الإعلامي خاصة التلفزيوني منه من حيث عدد القنوات التي تؤثث المشهد ما جعل المنافسة على الجودة وتحقيق نسب أكبر من المشاهدة هدفا منشودا لكل قناة.

ووسط أكثر من 30 قناة ليبية وعربية تبوأت النبأ الصدارة من حيث الانتشار والشهرة ونسبة المشاهدة وحيازة رضا المشاهدين، وذلك حسب إحصائيات لمركز "ميديا سْكان" التونسي الفرنسي المختص في قياس نسب مشاهدة القنوات التلفزيونية، والذي أجرى خلال شهر ديسمبر الماضي، عملية لاستطلاع الآراء، بدأت يوم الـ12 من الشهر وانتهت في الـ23 من الشهر ذاته.

دراسة المركز المسحية لامست عدة جوانب إحصائية أخرى متعلقة بأوقات ذروة المشاهدة، وتفاصيل مشاهدة الشهر الأخير من العام 2017، كانت النبأ فيها كلها صاحبة الصدارة، محافظة على موقعها منذ التأسيس، كونها القناة الأولى في ليبيا.

معايير مهنية

الدراسة استندت على معايير علمية مضبوطة من حيث الجنس والشريحة العمرية "من 15 سنة وما فوق"، والتوزيع الجغرافي مراعية التباينات الثقافية المحلية في ليبيا (شمالا مصراتة، جنوبا سبها، غربا طرابلس، وشرقا بنغازي).

اتبعت الدراسة منهج المحاصصة في الاستطلاع، معتمدة تقسيم الأسئلة بين الجنسين، والفئات العمرية بمختلف اهتماماتها، وبين المناطق الجغرافية المختلفة، كما ركز المسح على أوقات مختلفة للمشاهدة، بناء على ظروف العمل المختلفة للشرائح المستهدفة، بغية الحصول على نتائج تتوافق مع المعايير العلمية الدقيقة.

وتبوأت قناة النبأ الترتيب الأول من حيث الانتشار بنسبة تفوق الـ 14%، متقدمة تلقائيا على أقرب منافس لها من القنوات الفضائية بنسبة 2% ،  كما أظهرت الدراسة المسحية أن نسبة 90% ممن اُستطلعت آراؤهم بمختلف فئاتهم العمرية والنوعية يعرفون قناة النبأ، محققة بذلك شهرة أكثر من كل القنوات الفضائية.

ومن حيث نسبة المشاهدة المستمرة حازت النبأ أيضا السبق بنسبة زادت على 38%، حسب السلم المعياري للمركز الذي أجرى المسح، إذ أكد أفراد العينة أنهم يشاهدون شاشتها ثلاث مرات أو أكثر أسبوعيا، متقدمة على أقرب قناة منافسة بنسبة 4%.. وكما تقدمت في مؤشرات الانتشار والمشاهدة، محرزة المركز الأول من حيث رضا الجمهور.

رضا الجهمور 

كما بينت الدراسة المسحية أن نسبة تناهز 28% من المستطلعة آراؤهم أعربوا عن رضاهم عن القناة أداء ومضمونا، بينما حصلت أولى القنوات المنافسة لها في هذا الصدد على نسبة 22.05%، فيما لم تحرز قنوات أخرى نسبة 2%.

هذا الرضا أعربت عنه النسبة الأكبر من المشاهدين ترجمه أيضا أفراد العينة، بأن كانت قناة النبأ هي المفضلة عند النسبة الكبرى حسب الدراسة المسحية.

النبأ تتجدد

ومنذ انطلاق البث الرسمي لقناة النبأ الفضائية، في العشرين من أغسطس عام 2013 بعد 8 أشهر من التجهيز، تزامنا مع الذكرى الثانية لتحرير العاصمة طرابلس، وتصدرها آنذاك خلال مدة قصيرة قائمة القنوات الأعلى مشاهدة داخل ليبيا، محققة أرقاما قياسية في ساعات البث وعدد النوافذ المباشرة في وقت واحد، ما تزال القناة تواصل تجددها وتقدمها رغم الضغوط والاعتداءات الخمسة التي تعرضت لها، وكان آخرها حرق مبناها بشكل كلي وسط طرابلس.

حيادية وموضوعية

استطاعت النبأ لفت انتباه المواطن الليبي عبر تحقيق أهدافها التي كان لها تأثير كبير في وجدان المواطن الليبي في وقت تشهد البلاد انقسامات حادة، من خلال المعايير المتبعة في تقصي الخبر ونشره بعد التأكد منه من مصادر مختلفة، احتراما للمشاهد الليبي بكافة مكوناته وانتماءاته السياسية.

كما أن الحيادية والموضوعية في سياستها المتبعة تجاه الأحداث التي تعصف بالبلاد، جعلها عنوانا ليبيا للنزاهة والصراحة، وهدفا لكل الفرقاء الساعين وراء معرفة النبأ اليقين.

إن أربع سنوات ونيّفا ما هي إلا فترة قصيرة في عمر أي مؤسسة، لكنها تبقى فترة مهمة لكي تثبت فيها تلك المؤسسة ذاتها؛ لذلك تعمل النبأ على أن تكون منبر من لا منبر له منفتحة على كل التيارات والتوجهات متفاعلة على كل الفئات دون إقصاء وهذا هو سر تفوق خطابها الإعلامي وتوسع قاعدتها الجماهيرية.

 

جميع الحقوق محفوظة - قناة النبأ الفضائية 2017