أناشيد
فبراير

فبراير باقون على العهد.. بقلم: محمد الشبيني

18 فبراير 2018 - 16:52

محمد الشبيني - صحفي ومذيع في قناة النبأ

18 فبراير 2018 - 16:52

مشاركة

ثورة سلمية اندلعت في 17 فبراير بعد ثورتي تونس ومصر سارع القذافي لإطفائها بالسلاح، لكنها أطاحت به وبنظامه بعد التحام كل ثوار ليبيا وتوحيد كلمتهم حينما قالوا  " اعتصام اعتصام حتى يسقط النظام".

بداية القصة بدأت مع اندلاع المظاهرات يوم 14 من فبراير في مدينة بنغازي ثاني أكبر المدن الليبية التي أصبحت فيما بعد معقلا للثوار من كل المدن .

اتسع نطاق المظاهرات وأصبحت في جميع أنحاء البلاد حتى وصلت للعاصمة طرابلس عندما قالوا " يا بنغازي موش بروحك احنا ضمادين جروحك".

ومع ازدياد المظاهرات توازيا مع ازدياد القمع استقالت العديد من الشخصيات الليبية على رأسها وزير العدل السابق مصطفى عبد الجليل ومندوب ليبيا في الأمم المتحدة عبد الرحمن شلقم .

لو أننا سنتكلم عن ذكريات فبراير هذه هي القصة من البداية ولكننا نعلم أن العبر دائما بالخواتيم .. فبراير وقبل فبراير 2011 كانت حلما لكل من اضطهد لكل من فقد، لكل من ذاق الويل، والأمرين من نظام لم يكن كأي نظام .

وبعد أن ظن الشعب أن الثورة مستمرة في طريقها الصحيح خاصة بعد انتخابات كانت هي أملهم والتي انبثق عنها المؤتمر الوطني العام .. وانتخابات أخرى انتخب فيها البرلمان خذلت بانقلاب عسكري قاده أسير حرب تشاد  خليفة حفتر . 

انقلبت الموازين وبدأت معيشة المواطنين لا تطاق والتي زادها تأزما دخول الحكومة المقترحة " المجلس الرئاسي" فتأزمت الأوضاع وبدأت البلاد من أزمة لأخرى من السيولة إلى الكهرباء والماء وانخفاض سعر الدينار الليبي مقابل العملات الأجنبية، الأمر الذي أثر على أسعار المواد الأساسية .

ولكن بعد كل هذا ما زالت فبراير باقية .. نتطلع إلى بلادنا بعين المحب وندعو الله أن يستجيب دعاءنا .. ففبراير ثورة دفع ثمنها دماء الشهداء الذين نحسبهم كذلك عند الله.

 

 

جميع الحقوق محفوظة - قناة النبأ الفضائية 2017