أناشيد
فبراير

اختفاء 10 مليارات يورو من أموال ليبيا المجمدة في بلجيكا: خبر زائف أم حقيقة مرة؟

11 مارس 2018 - 12:53

اختفاء 10 مليارات يورو من أموال ليبيا المجمدة في بلجيكا - النبأ

11 مارس 2018 - 12:53

مشاركة

تناقلت وسائل إعلام بلجيكية وعالمية ومن ثم عربية تقارير تفيد باختفاء 10 مليارات يورو من أصل 16 مليارا مجمدة في بنك يوروكلير المختص بالمقاصة في أسواق العملة الأوروبية. 

وقد أحدثت هذه التقارير شيئا من التخبط الصحفي والزخم الإخباري، فلم تخلُ وسيلة إعلامية عالمية أو عربية إلا ونقلت هذا الخبر الذي أيقظ الشعب الليبي وجعله في حالة تأهب وسؤال: هل أموالنا رخيصة لهذه الدرجة؟

صحيفة لوفيف البلجيكية

بدأت القصة عندما كشف تقرير لصحيفة لوفيف البلجيكية أن 10 مليارات من أموال ليبيا المجمدة في بنك يوروكلير اختفت في المدة بين 2013 و2017.

وأضافت الصحيفة أن تلك الأموال كانت تدار من قبل المقربين من معمر القذافي وكانت موضوعة في أربعة حسابات بنكية تابعة لمؤسسة الاستثمار الليبية والشركة الليبية للاستثمارات الخارجية. 

خمسة مليارات فقط!

تتالت بعد ذلك تصريحات المسؤولين البلجيكيين والليبيين بخصوص تقرير لوفيف واجتمعت تلك التصريحات جميعها على إطلاق صفة "أخبار زائفة" عليه. 

من الجانب البلجيكي، نفى وزير الخارجية ونائب رئيس الوزراء ديديير رينديرس اختفاء تلك الأموال من الأرصدة الليبية المجمدة. 

بينما قال النائب العام البلجيكي، إن هناك حجزا على مبلغ خمسة مليارات يورو وهي ما تبقى من الحسابات المصرفية الأربعة لشركات، قال إنها تتبع مقربين من القذافي. 

وفي الوقت نفسه، نفت المتحدثة باسم وزارة المالية البلجيكية فلورانس انجيليسي، أن يكون هناك أي قرار بخصوص تسريح الأموال الليبية، التي قالت إنها لا تزال مجمدة. 

من جهته، الجانب الليبي لم يكن لديه أي رأي مخالف للبلجيكيين، فقد نفت المؤسسة الليبية للاستثمار خبر اختفاء الأصول الليبية في يوروكلير، وقالت إن مثل هذه التقارير تصب في خانة الأخبار الزائفة.

خبر زائف أم حقيقة مرة؟

ولكن لابد من وضع الأرقام والعمليات الحسابية المعقدة التي لا تستخدم فيها الآلات الحاسبة بل يستخدم فيها عقول الساسة وأجندات اللاعبين الأقوياء في مجال الحرب والاقتصاد والسياسة جانبا. 

ومن هذا المنطلق، يتساءل الليبيون هل نكتفي بتصريحات نفي المسؤولين الليبيين والبلجيكيين؟ هل نقول إن خبر الحجز على خمسة مليارات يورو أثلج صدورنا بعد أن رفعت حرارة أجسادنا بخبر تبخر 10 مليارات يورو؟ يبقى السؤال في انتظار إجابة مسؤولي الحكومة المقترحة ومصرف ليبيا المركزي.

 

جميع الحقوق محفوظة - قناة النبأ الفضائية 2017