أناشيد
فبراير

سلامة بختام باليرمو: عملية سياسية أو حرب

13 نوفمبر 2018 - 21:26

المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة في ختام فعاليات مؤتمر باليرمو

13 نوفمبر 2018 - 21:26

مشاركة

 

قال المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة إن ليبيا أمام خيارين إما عملية سياسية أو حرب عسكرية جديدة.

وأكد سلامة في مؤتمر ختامي لليرمو مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتيه، أنه رغم علم المجتمع الدولي بوجود أسلحة كثيرة في ليبيا فإن للبعثة وجهة نظر ترى بأن الأوضاع مواتية لعقد مؤتمر وطني جامع.

ونوه المبعوث الأممي إلى سعي البعثة لتثبيت وقف إطلاق النار الذي نجحت في التوصل إليه ببذلها كامل جهودها، حسب تعبيره.

الأمن والمؤتمر الجامع

 

وفي سياق الحديث عن الترتيبات الأمنية المعتمدة حديثا في طرابلس، طالب سلامة الحكومة المقترحة بالاستفادة من الظروف الجديدة والدعوة لعقد مؤتمر وطني جامع.

وأضاف المبعوث أن الأوضاع في البلاد أضحت مهيئة لذلك في ظل إشراف البعثة الأممية عن بعض الأعمال التمهيدية للمؤتمر الوطني.

وتحدث سلامة عن تحضير البعثة 77 موقعا في ليبيا قال إنه اشترك فيها أكثر من 7 آلاف ليبي وأكثر من مليون آخر عبر منصات التواصل الاجتماعي. 

 

انتخابات مرتقبة 

وتطرقت تصريحات سلامة أيضا إلى أهمية تعبير الليبيين عن رأيهم عبر الانتخابات التي ستحدد تواريخها الدقيقة خلال المؤتمر الوطني الجامع.

 ونوه المبعوث إلى ضرورة المضي في إجراء هذه العملية الانتخابية، لأنها هي التي ستمكن الليبيين من الإفصاح عن موقفهم  تجاه من يمثلهم.

 

حفتر في باليرمو

حضور حفتر في مؤتمر باليرمو بعد نفيه آنفا كان له محل لدى أسئلة الصحفيين بالمؤتمر الختامي، وفي هذا السياق نوه سلامة إلى أن المواقف التي حصلت من جميع الأطراف لها مبررات وتفصح عن اعتبارات مختلفة.

 وواصل المبعوث أن موقف حفتر وما قاله لن يعرقل العملية السياسية، ناقلا عن ممثل خليفة حفتر تأكيده دعمه العملية السياسية والتزمه بمخرجات باليرمو وبالمشاركة في المؤتمر الوطني الجامع.

 

تدقيق في أعمال المصارف

وعن أزمة السيولة والأموال الموزعة بين مصرفين مركزيين،  أكد المبعوث الأممي وجود شكوك عن مصدر الأموال بالمصارف المركزية في كل من طرابلس والبيضاء.

وكشف سلامة أيضا عن التعاقد مع شركة دولية لإجراء تدقيق في الأموال التي يتعامل بها المصرفان المركزيان والطريقة المتبعة من قبلهما لصرف الأموال منذ عام 2014.

وأضاف أن التدقيق الذي تكلف به الشركة الدولية سيركز بشكل أساسي على مراجعة صرف الأموال  في مدة 3 أسابيع من الآن، متعهدا بأن البعثة الأممية ستعمل على التسريع من هذه العملية. 

 

الهجرة خطر وحلول 

ملف الهجرة غير النظامية تطرق إليه أخيرا البمعوث الأممي في ليبيا خلال حديثه للصحفيين في ختام فعاليات مؤتمر باليرمو.

ووصف غسان سلامة ملف الهجرة "بالساخن جدا"، معللا ذلك بأن عدد المهاجرين غير النظاميين في ليبيا كبير جدا، وقليل من منهم يتمكن من الخروج تجاه أوروبا.

وذكر أن الأمر يقتضي ضرورة التركيز على تحسين مراكز الاحتجار في ليبيا وضمان العودة الطوعية لأكثر من 700 ألف مهاجر عالق في ليبيا.

إلا أن أزمة المهاجرين في ليبيا لها حل في وجة نظر المبعوث الأممي غسان سلامة، والذي يتمثل بأخذ أحد النهجين، إما الاستمرار في تفويج المهاجريين إلى بلدانهم في سياق العودة الطوعية، أو تسوية أوضاع المهاجريين غير النظاميين على الأراضي الليبية بما يلائم حاجة سوق العمل الليبي.

ولأزمة الهجرة في ليبيا وجه إيجابي آخر بحسب سلامة، الذي أكد أن دخول المهاجرين إلى ليبيا قد انخفض، وذلك عبر معاينة البعثة لعديد من مراكز الاحتجاز التي زارتها بهدف الحرص على وصول المساعدات الصحية التي توفرها البعثة بالتعاون مع الحكومة المقترحة إلى المهاجريين. 

جدير بالذكر أن صقلية الإيطالية شهدت على مدار 12 و 13 من شهر نوفمبر الجاري فعاليات مؤتمر باليرمو من أجل ليبيا والذي ضم الفاعليين الليبيين وحظي بمشاركة الأطراف الفاعلة عربيا وإقليميا في ملف ليبيا.

 

 

جميع الحقوق محفوظة - قناة النبأ الفضائية 2018
من نحن    اتصل بنا   الخصوصية   الكتاب  
DMCA.com Protection Status