أناشيد
فبراير

ارتفاع التذاكر افتعلته الشركات أم الإصلاحات

23 نوفمبر 2018 - 21:49

جدل في الشارع الليبي جراء رفع تذاكر الطيران من قبل شركتي الخطوط الجوية الليبية والخطوط الأفريقية

23 نوفمبر 2018 - 21:49

مشاركة

جدل اشتعل في الأوساط الليبية بعد إعلان شركتي الخطوط الليبية والإفريقية رفع أسعار تذاكر السفر بنحو ثلاثة أضعاف سعرها الحالي بداية من ديسمبر القادم.

مفاوضات فاشلة

المتحدث باسم الخطوط الجوية الليبية محمد قنيوة كشف أن تغيير الأسعار جاء بعد فشل المفاوضات مع المجلس الرئاسي المقترح ومصرف ليبيا المركزي ووزارة الاقتصاد لاستثناء شركات الطيران من دفع ضريبة شراء النقد الأجنبي التي أقرها الرئاسي ضمن الإصلاحات الاقتصادية.

وأوضح قنيوة في مداخلة مع النبأ أن مساعي استثناء شركات الطيران ما زالت متواصلة، كما تجري اتصالات مع الرئاسي المقترح والمصرف المركزي بالخصوص.

وكشف قنيوة أن الزيادة المقدرة ستكون بنسبة 183% من سعر التذكرة الحالي، مضيفا أنهم لم يحددوا الأسعار النهائية، وسيجري الإعلان عنها عبر الصفحة الرسمية للشركة.

تكاليف متعددة

من جهته، أرجع الناطق باسم شركة الخطوط الإفريقية عمران الزبادي سبب رفع أسعار التذاكر لـ "التكاليف المتعددة" التي تدفعها الشركة بالعملة الصعبة.

وأوضح الزبادي في حوار مع النبأ، أن شركات الطيران تدفع مقابل خدمات أرضية ومناولة ورسوم عبور وهبوط وإقلاع وغيرها من الرسوم الأخرى التي تدفع بالعملات الأجنبية.

وتابع الزبادي، أن شركات الطيران كانت في السابق تدفع هذه الرسوم بسعر الصرف الرسمي من المركزي، ونتيجة لتغيير السعر فإنها مضطرة لتحميل الفارق على أسعار التذاكر.

وعبر الزبادي عن عدم رضاه على هذا الإجراء، داعيا إلى استثناء الطيران من هذه الضريبة.

الاستثناء ثغرة للفساد

اعتبر الخبير الاقتصادي عبد الحميد فضيل استثناء شركات الطيران من ضريبة بيع النقد الأجنبي ثغرة للفساد وتهريب النقد الأجنبي، مضيفا أنها ستكون بداية لسلسلة من الاستثناءات.

وتابع فضيل، أن وجود تمييز سعري لبيع النقد الأجنبي لن يسير بالاقتصاد الليبي في الاتجاه الصحيح.

وعن السعر الجديد لتذاكر السفر وصف الخبير الاقتصادي عبد الحميد فضيل هذا الإجراء بـ المبالغ فيه، كاشفا عن أن هناك تناقضا بين الزيادة في سعر الصرف الذي ارتفع بمقدار الضعفين، بينما ارتفعت أسعار التذاكر إلى ثلاثة أضعاف.

وافترض الفضيل أن ترتفع الأسعار بنسبة لا تتجاوز 35% باعتبار أن غالبية تكاليف شركات الطيران الليبية تدفع بالدينار الليبي.

حجج واهية

عد الخبير الاقتصادي مختار الجديد سبب رفع أسعار التذاكر "حجة واهية" تغطي بها الشركتان عن فشلهما. 

وطرح الجديد في مداخلة مع النبأ، مقارنة بين سعر تذكرة السفر من ليبيا إلى تركيا التي تصل قيمتها إلى نحو 2300 دينار ما يعادل 550 دولارا عند سعر صرف يقارب 4 دنانير مقابل سعر التذكرة من تونس إلى تركيا التي تبلغ قيمتها 230 دولارا، معتبرا هذا الإجراء مبالغا فيه وغير مبرر على الإطلاق.

وأضاف الجديد أن شركات الطيران أغلب مصروفاتها بالدينار الليبي وليست بالدولار، وهذا ليس مبررا بأن ترفع السعر بنسبة 183%، معتبرا أن غياب المنافسة في قطاع الطيران بليبيا سبب في رفع أسعار التذاكر.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي تدوينات عديدة ترفض رفع أسعار التذاكر، مخلفة جدلا في الأوساط الليبية أعقب صمتا خيم على الجهات المعنية في الدولة، فلم تصدر حتى اللحظة أي بيانات من المجلس الرئاسي المقترح أو المصرف المركزي بالخصوص.

ويرى مراقبون أن رفع الأسعار سيؤثر بشكل كبير في انخفاض أعداد المسافرين من ليبيا وإليها عبر شركات الطيران الليبية، في ظل نقص السيولة والأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد.

 

جميع الحقوق محفوظة - قناة النبأ الفضائية 2018
من نحن    اتصل بنا   الخصوصية   الكتاب  
DMCA.com Protection Status